منتدى المصريين
سالخير عليكم جميعان اعضائنا الكرام واهلا وسهلا بكم فى منتداكم منتدى المصريين واتمنى لكم قضاء وقت ممتع
اتشرف بتسجلكم فى المنتدى مع تحيات ادارة المنتدى

منتدى المصريين

من مواضيع وحوارات ساخنه وشيقه للغايه وكل مايتعلق من اسئله واجوبه فى رائسك معانا احلا صحبه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الفصل الاول صقر......... الرماد (الفصل الرابع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 206
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 26
الموقع : http://www.facebook.com/profile.php?id=1835186944

22092010
مُساهمة الفصل الاول صقر......... الرماد (الفصل الرابع)

بسم الله الرحمن الرحيم

وما أجملها رحمه تنزل على قلبونا ...تحيى بنا الفطره اللتى ننسى بضعا منها فى طريقنا طريق الحياه

طريق الحياااااه طووويل مشوار نرى به الصعاب حين ننجح او نفشل نذكر ربنا واناس وقفت بجانبنا ندعو الله ان نكون سويا دنيا وفردوس

ادعو الله ان يجمعنى بهم احبه فى الله بصحبه حبيبى المصطفى اللهم صلى عليه

حياتي قصه بدات منذ نعومه اظافرى المليئه باجل واعظم ايامى انها تسطر اليوم بين سطورى القليله فما حياه المرء الا ايام وسطور


عمر فرحى انتهى مع الايام ...وعمر حزنى عدد ما مر من اعوام ...

ادعى....لا اعلم ما ادعى فحروف اسمى القليله لم يعد لها داعى الان ....

فلادع لقلمى التسطير ...فماذا افعل والحنين يقتلنى اليك...ما ذا افعل وكل ما بقى هى الذكرى
كم اكره تلك الكلمه فرغم انها مواساتى وعزائى لما امر به الان الا انها اصعب ما تمر بخاطرى
فاما اصعب ان تصبح اجل واعظم واحلى ايامى ذكرى وما اصعب الا تعود الذكرى

اقضى بقيه ما لى من ايام اقترب من الله وادعوه ان يجمعنى بك يا خير واحب من رايت على الارض بعد الله وبعد حبيبى المصطفى صلى الله

اعود للوراء بعدما اسند ظهرى الى جذع الشجره علنى ارتاح قليلا مما احمله من الحزن عليك
تلك الشجره اللى زرعناها سويا ورويناها سويا كبرت وهى تحمل عدد سنينا تحمل اسرارنا تحمل اوقاتنا وايامنا سمعت صوت ضحكتنا وارتويت اياما ببكائنا

شجره طرحت بخير ادعو الله ان نحصده فى الفردوس

اعود للوراء لاسطر اول ايام تفتحت عينى للدنيا ..ولكن هذا اليوم لم يكن كبقيه البشر يوم ولادتهم ...وانما كان بالنسبه لى يوما وانا ابن الست سنين

كان اول يوم اذهب به الى المدرسه هذا انا ارى نفسى ذلك الطفل المدلل شديد التذمر
دائم اللعب واللهو
وهذا صديقى ورفيق دربى توامى ..مازن من نفس سنى خرجت للحياه لاراه جارى وصديقى
ارى ذلك اليوم ونحن ذاهبون للمدرسه ومربيتى العجوز تقف ماسكه يدى بشده خوفا ان افلت منها فلو حدث هذا لوجدت اشد العتاب من امى وابى فقد كنت وحيدهما وابنهما المدلل
وقد خطرت ببالى فكره ورفعت حاجبى اعجابا بذكائى ودهائى اذا نفذت ما فكرت به
همست فى اذن مازن بها ...فامعن النظر فى الارض وقال لى ...زياد لا مش هينفع باعدين بابا يزعل منى ...فنظرت اليه بغضب شديد وقلت له..انت حر اصل انت لسه عيل انا بقى راجل وهروح المدرسه لوحددى حتى شوف

وضربت بشده على يد مربيتى ..وجريت منها وملء رأتيى ضحكا من فرحتى بانتصار دهائى
ولكن اوقف ضحكتى اصفرار وجه مازن وجحوظ عينى مربيتى وصراخها ونداء مازن بذعر.....حاااااااااسب حاااااااااااسب يا زياد
وكلها بضع ثوانى لم استطتع حتى انا انظر ما ورائى حتى اشعر بدفعه من الخلف ارتميت بها على الجانب الاخر من الطريق وسط زحمه شديده من الناس وبكاء مازن الهستيرى وذعر مربيتى لما ستلقاه من العقاب من ابوى
وسط كل هذا لم انتبه الا لوجه طفل ارتمى بجوارى على جبينه جرح اثر الارتطام بالارض

حملونى وحملوا هذا الطفل وسرعان ما حضرت امى وحضر ابى واخذونا الى المشفى
ولم يكن لها داعى بالنسبه لى فلم تكن الحادثه سوى دفعه م الخلف

اما اهذا الطفل فقد فقد وعيه اثر ارتطامه

كنت نائم على السرير بعدما اجرت الاشعه وبعض الفحوصات على وكنت فى كامل وعيى معافا وكان بجوارى مازن وقد تورمت عيناه من كثر البكاء يقول لى ...كده يا زياد ..مش قولت لك بلاش
قلت له...مازن هو ايه اللى حصل انا مش فهمت حاجه خالص
قال لى ...كنت بتجرى فى وسط الشارع والعربيه جيه بسرعه وكله كان باصص ليك مش عارفين نعمل ايه ووسط كل الناس اللمتنحه دى لقينا حد بيجرى عليك زقك من ورا ووهب وقعتوا على الارض انتوا الاتنين
ضحكت وقلت له ...حلوه هب دى
طب وفين هو....
وفجاه دخلت عليه امى وابى يقبولنى بحراره حمدا لله على سلامتك بسيطه
الدكتور طمنا وقال انك كويس
قلت لماما...طب واللى دفعنى راح فين؟

قالولى انه فاق وعمل اشعه هو كمان وبقى كويس جدا وبابا اصر انه يدفع تكاليف الاشعه له ووصلوه لحد البيت

طب وداده ياماما فين
قالت لى داده تعبانه الضغط اترفع عليها منك هنديها شويه ادويه وتبقى كويسه
ماما انا عايزه اشوف اللى زقنى

حاضر يا حبيبى هنروح له بكره لما ترتاح النهرده
لا النهرده يعنى النهرده
وكالعاده لم يرفض طلبى حتى اتت السياره وذهبنا الى منزله انا وومازن وسائق السياره
اما ابى وامى فقد عادا الى عملهم فقد كانا مشغولين جدا بعملهم وشركاتهم وحرصهم الشديد على العباره الغريبه...كله ليك مش نامن مستقلبك
يتبع صقر الرماد
hamdytreka


عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء 22 سبتمبر - 4:12 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazika.lolbb.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الفصل الاول صقر......... الرماد (الفصل الرابع) :: تعاليق

حاضر يا حبيبى هنروح له بكره لما ترتاح النهرده
لا النهرده يعنى النهرده
وكالعاده لم يرفض طلبى حتى اتت السياره وذهبنا الى منزله انا وومازن وسائق السياره
*******************************************************

يتبع .......
زياد:
اما ابى وامى فقد عادا الى عملهم كانا مشغولين جدا بعملهم وشركاتهم وحرصهم الشديد على العباره الغريبه...كله ليك مش نأمن مستقلبك

دخلت الى بيته ذلك البيت الصغير الملئ بالراحه والامان والحب ترتاح للدخول به من اول وهله لك فيه
مازن مال عليه وقلى ...زياد مش عندهم جنينه ؟؟
قلت له ...لا عندهم بس هتلاقيها جوه البيت كان تصورى كطفل انه.... لكل بيت جنينه واكيد بتعتهم مخبينها جوهوفعلا كان عندهم جنينه وجنه ما كانت عندى وعند مازن فى قصورنا
انها جنه الله فى ارضه استقرار الاسره والامان والايمان
كانت تلك الجنه فى بيتهم من حنان وحب وترابط اسرى

دخلت واسضافنا ابوه رجلا ذا لحيه ترتسم على وجهه الابتسامه والراحه
طبطب على كتفى وقال لى...حمد الله على سلامتك يا ابنى
الله حلوه اوى الكلمه دى منه يا ابنى اد ايه مليانه حنيه ..

ودخلنا الى غرفه مؤمن ...منقذى...هديه من الله بعثها الله لى لتكون بجوارى تحمينى من ظلمه نفسى جعله الله لى هديه ترشدنى الى صوابى فى كل مره اخطا بها

رحب بنا وواجلسنا فى غرفته الصغيره واتت اخته الصغيره تختبأ وراء ابيها تنظر لنا نظره فضول وحياء وقد رحبوا بنا جميعا
شكرته كثيرا على انقاذه لى وتكلمنا عن المدرسه وعلمت منه انه يكبرنى نحو اربع سنوات
وجلسنا نلعب ونمرح واقترح علينا ان نغنى وعلمنا ما حفظ من اناشيد لم اكن اعلم حتى ما معنى هذه الكلمه
فتربيتى انا ومازن فى مدارس اللغات جعلت منا لسانا اتقن اللغه الانجليزيه وجهل ما تعلمه المساجد من اناشيد وحفظ قران
ودعته ووعدته انا ااتى لزيارته وشرطت عليه ان يزورنى هو الاخر

تحدثنا انا ومازن فى الطريق ....
زياد: شوفت الناس دى شوفت ابوهم بيحبهم ازاى
مازن: هو فين ماما بتعتهم انا مش شوفت ماما ليهم ليه؟؟؟
صح انا كمان مش شوفت ماما ليهم
ياترى ماما بتعتهم مشغوله ديما زى ماما وبابا بتوعى
بس بابا بتعهم كان معاهم يا زياد
مازن: وقد سكت لبعض الوقت ونظر فى ارض السياره وقال
زياد ..هو..هو احنا هنروح هناك تانى
اكيد يا مازن وهبقى اخدك معايا
هنعلب معاهم صح...
معاهم؟؟؟ معاهم مين ؟؟
مؤمن ونور
نور اخته ؟؟؟وغمزت لمازن بلؤم
احنا علقنا ولا ايه
احمر وجه مازن وقال لى..الله يا زياد ما خلاص ده سؤال بس يااخى
فررددت عليه: طيب
كان حوارا كلما تذكرته اكاد اقع على الارض من الضحك فلم يكن هذا حوارا بين طفلين ....ولكن لا عجب فافلام السينما اللتى شاهدناها ونحن صغارا كافيا لتدخلنا عالما من خصائص الكبار كقصص الحب والميل للطرف الاخر

وهكذا مر اول يوم لى بالمدرسه كم كان يوما عجيبا كدت افقد به حياتى بسبب حركاتى الطائشه وافكارى الجنونيه ...ليكون يوم ولادتى من جديد

ومرت ايامى مع هذين الطفلين
ذهبنا له بعد بعد ذلك لنلعب معه ...ولكن لعب مؤمن لم يكن كلعبنا المعتاد فحتى فى لعبه تظنه يرمى الى ما هو ابعد فهو دايما ما يعمل الشئ وهو مقتنع به
يلعب الكره كرياضه وليس كلهو
ينشد اناشيد الاطفال كما رباه ابوه ليرفه عن نفسه قليلا ...ويخلى نفسه حلوه وكلها نور علشان يعرف يذاكر وربنا يحبه ...كما كان يقول لى
ولكن
نور لم تكن تلعب معنا فقد كانت منذ صغرها شديده الحياء معنى وصفه تتجسد فى بنت مسلمه مؤمنه تربت على تعاليم الدين الحنيف
وكان اخوها يغار عليها من مجرد ظهورها لنا رغم سغر سنها ففهى تصغرنا بعام واحد
مؤمن كثيرا ما بتمتع بالهدوء والتميز ..هدوءه كان يفكر به دائما كثيرا ما اتعجب من حياته
واقارن بينها وبين حياتى دوما وما زال السؤال يراودنى ...فين ماما بتاعت مؤمن؟؟.

يتبع...............................


عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء 22 سبتمبر - 4:10 عدل 1 مرات
(الفصل التالت )

اصبحت اعشق الذهاب لمؤمن واحب اناشيده وانصت دائما لقصص وا لده عن الرسول عليه الصلاه والسلام والصحابه والتابعين
فكل هذا طوال الست سنوات لم اكن اعلم عنه شيئا فقد اودع ابواى تربيتى لمربيتى العجوز فهى كانت تعمل لدينا منذ ان كن ابى طفلا ولكنها لم تعد تقدر على تحملى
مازن بدا بالغيره من مؤمن فى بدايه الامر فكان يغار كلما اقترحت عليه الذهاب لمؤمن وبالتالى قلت زيارتى لمازن ولم اكن ااخذ بعين الاعتبار ان هذا يؤلمه فما كان يهمنى الا ان نكون ثلاثتنا فى مكان واحد
وقد حل هذا الموضوع بدعوتى لمؤمن للذهب لبيت مازن ومشاركته اللعب
واصبح قلبى الصغير يفرح كلما وجد ونيسيه فى اللعب

مرت ايامنا وبدا الملل يتسلل لى اريد شيئا جديدا فانا لازلت طفلا يحب تعلم الحياه واستكشاف كل ما هو جديد
وخطرت ببالى فكره
[color=black]اتصلت على مازن violet]]:...
مازن...وانا كمان يا زياد بقولك ايه محمد صابحنا اتصل عليه بيقول انه جاب لعبه جديده ما تيجى نشوفها



ولا اخفى عليكم انى سمعت صوت تكتكه اسنان مازن من الخوف فاظنه قد سمع فيلم مرعبا حينها
اجنبى اجنبى ايه يا زياد الطيب احسن
لو مجتشى معيا هروح انا لوحدى
واسيبك اخاف عليك تروح لوحدك طيب هنروح فين
فاكر المزرعه اللى فى اطراف المدينه تعالى نروح
المزرعه المقطوعه كل الا ده جرالك ايه
وباعدييييييييييييييييييييييييييييين
والله شكلك هتودينا فى داهيه طب ما تيجى نقول لبابا يودينا
بابا قلى انه هيفسحنى وسبنى ومشى
طب ومؤمن هنقول؟؟؟
مش عارف اكيد مش هيرضى..
خلاص نروح...نروح
كان العناد يملأنى ...فمجرد وعد ابى لى بالنزهه وانشغاله عنى جعلنى افكر غى احدى مصائبى
لملمت اغراضى ووضعتها فى الحقيقبه منتظرا بدأ فيلمى الاجنبى من هروب من الفيلا والتسلل الا ان نذهب الا المزرعه
قابلت مازن عند الباب الخلفى
مازن...ايه قولت لمؤمن؟؟
لا بلاش مؤمن مؤمن هيفضحنا وهيقوله لباباه
يفضحنا..يعنى ايه يفضحنا احنا نعمل ايه يا زياد
يا ابنى اكبر بقى المغامره اللى هنعملها هيحسودونا عليها وهتبقى بتاعتنا احنا بس
زياد بلاش انا خايف
[cاصل انت عيل
لا عيل ايه يا زياد انا راجل يلا
وركبنا سياره الاجره واوصلتنا على مقرب من المزرعه على امتداد شارع طويل منها فلا يستطيع ان يقود سيارته اكثر من هذا
ونزلنا من السياره واكاد اعود للبيت مره اخرى قبل ان ينطقها مازن
الا ان رغبتى فى بلوغ سن الرجوله قبل اوانى يهزنى
زياد
انا بخاف من الضلمه

تعالى تعالى يلا ...ولم اكمل ركضى حتى وجدت نفسى فى حفره عميقه
سقطت فيها والالم يملأ جسدى ...فقد كسرت رجلى ....بكيت وصرخت ومن شده الالم
ومازن يصرخ تلو صراخى ويبكى خوفا وذعرا
مازن...مش قولت لك بلاش بلاش يا زياد
زياد...اسكت بقى رجلىاتكسرت اتصرف
مازن...انا عملت حسابى وجبت الاسلكى تعالى نتصل بيهم
زياد../colo=violet]لاسكللى ايه اللى هيشتغل على مسافه كيلو واكتر

وزاد ذلك من ذعر مازن فاخذ يبكى بحرقه وضياع واصبحنا طفلين فى ظلمه الليل نعلو بخيالنا الى ما بعد ذلك فربما تاتى لنا امنا الغوله او الوحش
او كمثل قصص داده لى ...ابو رجل مسلوخه

اما على المنظر الاخر فكانت مربيتى تبكى وتبحث عنى فى ارجاء الفيلا وهى تحمل رسالتى
بابا انت وعدتنى بالخروج ...انا خرجت لوحدى ...هنروح نعمل مغامره انا ومازن

اتصلت على ابواى وحضر ابو وام مازن على الفور اتصلوا بالشرطه واعطوا لهم الرساله وصورنا


كان ابى واب مازن لهم صيت وتصرف فى كل مكان وقد انقلبت المدينه راسا على عقب بحثا عن الطفلين

كان لهم اول مكان يذهبوا اليه بيت مؤمن ...فتعجب بشده وقال انه لا يعرف عما يتحدثوا؟؟
ونزل هو وابوه للبحث عنا وذهبوا بنور لعمته حتى يعودوا للبيت


بتبع صقر الرماد


عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء 22 سبتمبر - 4:16 عدل 1 مرات
انهم قطاع الطرق ونحن اطفال صغار ...ابو رجل مسلوخه جه يا لهوى lol!
اقترب منا وصوت تكته اسنانى يعلو على صوت اسنان مازن
قلبى ينقبض ودقاته تعلو كانها مطرقه ...تلاشت الصور من عقلى وتفيكرى
ابو رجل مسلوخه هيموتنى
اقترب منا
وما ان حط يده علينا حتى صرخنا بعلو صوتنا وما من مجيب
وقالنا له :
احن احن احنا والله اخر مره اخر مره وتصاعد صوت بكائنا
قال لنا اطمنوا انا راجل طيب بس قولولى انتو مين
حملنى هذا الرجل الطيب اللذى اتضح لى لى انه حارس المرزعه المهجوره اللتى تركها اهلها وسافروا الى دول اوربا واودعوها له على ان يزرع منها فدان له دون ان يملكه فكان من حظنا اننا كنا فى ذلك الفدان وهو يسقى ارضه ليلا ووجدنا
حملنى بين ذراعيه ومازلنا نبكى

ابى وامى يبكوا وابا وام مازن يبكوا وابو مؤمن ومؤمن يبكوا والكل يبحث انها خطأ صغار
الا ان الله كان معنا

حملنا الرجل الى امدينه ومازن يمسك بملابسى ظنا منه انه سيخطفى ويجرى ...كم يخاف على صديقى الحنون

ذهبنا الى المشفى وتم ابلاغ الشرطه بالعثور علينا وحضروا جميعا عدى مؤمن وابوه فلم يكونوا يعرفوا حتى علموا واتوا
وكالعاده لا احد يجرأ على ان يعاقبنى على فعلتى اما مازن فقد كانت تربيته متزنه عنى قليللا فابواه منعوه من الخروج لمده اسبوع ومنعوه من اللعب معنا
اما انا فكان حبسى اجباريا بسبب كسر رجلى
ومؤمن يزورنا انا ومازن حتى يهون علينا ذل الجلوس فى البيت فما كان لاحد وقت من اهل بيت ان ياخذونى بالخروج

اما ابى فقد اتى بالرساله وجعل يعتذر لى و يعدنى بان لن يتركنى ....يكن الله فى عونه ما كان له وقت ليفى بوعده

رويت لامى وابى ما حدث تلتك الليه وروى لى مؤمن عن مشاعرهم وخوفهم اللذى كاد ان يقتلهم وتذكرت شيئا مهما.......... jocolor

يتبع ...صقر الرماد
 

الفصل الاول صقر......... الرماد (الفصل الرابع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المصريين :: منتدى الحوارات والنقاشات :: ابداع-
انتقل الى: